"Sesungguhnya syaitan itu hanya menyuruh kamu berbuat jahat dan keji, dan mengatakan terhadap Allah apa yang tidak kamu ketahui." (Al-Baqarah: 169).
“Wahai orang beriman, jika datang kepada kamu seorang fasik membawa sesuatu berita, maka selidik (untuk menentukan) kebenarannya, supaya kamu tidak menimpakan sesuatu kaum dengan perkara yang tidak diingini dengan sebab kejahilan kamu (mengenainya) sehingga menyebabkan kamu menyesali perkara yang kamu lakukan.” (Surah al-Hujurat, ayat 6)
Di kemaskini post pada 31/7/2015 Pada jam 23:40pm Kuala Lumpur

Monday, February 7, 2011

Wartawan barat membuat fitnah terhadap rakyat mesir

http://www.almasryalyoum.com/sites/default/files/imagecache/highslide_zoom/photo/2011/02/06/228/824235-01-02.jpg
Di saat akhir-akhir ini, wartawan francis, jerman dan britain mula menabur fitnah dan menakut-nakutkan rakyat mesir serta memburukkan emej  Kebangkitan Rakyat Mesir.
Mereka mendakwa mereka telah ditangkap oleh Kumpulan Kebangkitan Rakyat Mesir dan diberi layanan buruk, sedangkan mereka hanya dikawal pergerakkan mereka oleh Kumpulan Kebangkitan Rakyat Mesir.
Wartawan asing mungkin cuba mempertahankan kedudukan mubarak dengan cara membuat fitnah dan memburuk-burukan emej Kebangkitan Rakyat Mesir melalui media-media yang mereka miliki.
Kini Kumpulan Kebangkitan Rakyat Mesir telah menubuhkan Pusat Kawalan Maklumat-Di Medan Tahrir, segala video dan foto telah dikawal dan ditapis untuk mengelakkan penipuan dipihak media. Pusta Kawalan Maklumat juga akan menyebar maklumat terkini perkembangan Kebangkitan Rakyat Mesir. -
نقطة لتجمع الصور فى ميدان التحرير
في محاولة لتوثيق ثورتهم، كثورة شعبية تسعى إلى الإطاحة بالنظام المصري، أنشأ ثوار التحرير مركزا لتجميع الصور والفيديو، التي تلقي الضوء على تفاصيل الثورة الشعبية، منذ بدايتها. بدأت «ثورة الغضب» بمظاهرة حاشدة يوم 25 يناير 2011، دخل بعدها المتظاهرون اعتصاما مفتوحا بميدان التحرير، للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس حسني مبارك، الذي يحكم مصر منذ 30 عاما.
Nota : Wartawan eropah adalah musuh Islam dan Musuh Rakyat Mesir yang tertindas.
شهدت الأيام الأخيرة من اندلاع ثورة شباب 25 يناير حالة من التحفظ والضيق تجاه الإعلاميين الأجانب.
ماريون توبول، فرنسية الجنسية، صحفية تعمل لدى قناة «آرتى» الفرنسية الألمانية، تعرضت للاعتقال عند أحد الحواجز بمنطقة المنيرة فى طريق عودتها إلى المنزل، تقول توبول: «لم أكن فى وقت العمل، ولم أحمل آلة التصوير، لكن رجلاً ذا نظرة قاسية طلب منى إظهار هويتى، وحين أجبت هاتفى المحمول، قام هذا الرجل بإخبار صديقى المتصل بأننى تعرضت للإيذاء حتى يدفعه للمجىء فورًا، فقام بالقبض على كلينا».
وتتابع توبول، أنه تم تعصيب أعينهما ووضعهما فى سيارة، واقتيادهما إلى مكان قررا فيما بعد أنه يتبع الشرطة فى مدينة نصر، وتضيف أنهما بقيا هناك 8 ساعات قبل أن يطلق سراحهما، ولكنها أكدت فى الوقت ذاته أنهما لم يتعرضا لأية معاملة قاسية، مشيرة إلى أن الهدف مما حدث كان مجرد التخويف.
وفى الإسكندرية، تعرض فرنسى آخر للاعتقال، حيث كان يحاول إيجاد طريق للعودة إلى منزله بعد أن غلبه النوم فى منزل أحد أصدقائه. يقول: «كنت أسير فى شارع فؤاد بحثًا عن شارع مواز أستطيع فيه أن أجد سيارة أجرة تقودنى إلى المنزل، ولكن لسوء الحظ، كان الطريق مسدودًا، وترجل الجنود من إحدى سيارات الميكروباص القريبة، وبدأوا فى طرح الأسئلة علىّ، وأشاروا إلىّ بالدخول فى عربتهم».
ويتابع قائلاً إنه رفض مطلبهم، ما دفعهم لاقتياده إلى مبنى للشرطة السرية على بعد مبان قليلة من شارع فؤاد، وخلف المتحف الوطنى، وهناك خضع لاستجواب استمر ساعتين.
ويضيف: «فتشوا حقيبتى وجيوبى بشكل كامل، وكلما هممت أن أشرح للمحقق سبب تواجدى فى الخارج صاح فى وجهى يأمرنى بالصمت»، وفى النهاية، ربت الضابط على وجهه بطريقة مهينة قائلاً: «لا نريد الأجانب هنا».
وقال الصحفى الأمريكى ماكس ستراسر: «قام البلطجية بترهيبى ظهر الخميس حين حاولت الوصول إلى كوبرى الجلاء عبر منطقة الدقى». وتابع أنه لن يشعر بالارتياح إذا ما قال إن الوضع بالنسبة للأجانب فى مصر آخذ فى التدهور بالنظر إلى الـ48 ساعة الماضية، إلا أنه يؤكد أن خبرته السابقة بالإقامة فى مصر لم تشهد أى مشاعر عدائية،.
فيما يقوم عدد من رجال الشرطة بزيارة الشقق التى يستأجرها الأجانب فى منطقة وسط العاصمة، والسيدة زينب، والمنيرة، وزار 5 من هؤلاء الشرطيين الشقة التى يعيش فيها وائل ورفاقه بالمنيرة، جميعهم يرتدون ملابس مدنية باستثناء فرد واحد، يقول وائل: «قاموا بفحص هوياتنا وتفتيش الغرف فى عجالة.. أرى أن ذلك مجرد نوع من التخويف، إنهم يريدون من الأجانب أن ينصرفوا».

No comments: